تعلم كيف تدرب طيورك قبل السباق اكثر من طريقة للتدريب موضوع مفيد جدا لكل الهواة في الوطن العربي - الارشيف1 - اخبار الحمام الزاجل - المقابلات واخبار الزاجل في اليمن - موقع عدن للحمام الزاجل
الجمعة, 2016-12-09, 8:44 AM
لقد دخلت بصفتك ضيف | مجموعة "ضيوف موقع عدن للحمام الزاجل"أهلاً بك ضيف | RSS

 موقع عدن للحمام الزاجل
 افضل موقع عربي مختص بجميع
المعلومات الخاصة بالحمام الزاجل

 
ADEN SITE FOR PIGEONS RACE

www.adenp.at.ua
  الرئيسية | المقابلات واخبار الزاجل في اليمن | بياناتي | التسجيل | خروج | دخول
قائمة الموقع
فئة القسم
الارشيف1 [73]
تصويتنا
قيم موقعي
مجموع الردود: 789
إحصائية

المتواجدون الآن: 2
زوار: 2
مستخدمين: 0
طريقة الدخول
الرئيسية » ملفات » اخبار الحمام الزاجل » الارشيف1

تعلم كيف تدرب طيورك قبل السباق اكثر من طريقة للتدريب موضوع مفيد جدا لكل الهواة في الوطن العربي
2011-03-13, 11:54 AM

مرحباً بكم اخوتي الزوار موضوع اليوم هو عن طرق تدريب الحمام الزاجل قبل السباق وقد تم نقل الموضوع من موقع عدن للحمام الزاجل حيث ان الموضوع هذا كتبه احد هواة الزاجل في مصر وتم نقله للفائده العامه للجميع

 
متى نبدأ بتدريب الحمام ؟ وكيف نقوم بذلك ؟



بدايتا أنصح الهاوى الذى يرغب فى اثبات نفسه أن يتعامل مع حمامه على نحو التدريب فى اكسابه جميع السلوكيات التى يحب أن تجتمع فى حمامه مثل ضبط مواعيد الأكل و نداء الطعام , و نداء الطيران (حيث أن بعد تعلم الفرد الطيران وبداية بلوغه تقل فترة طيرانه حيث قد لا تتجاوزالعشرة دقائق ان لم يلتفت المدرب (الهاوى) الى ذلك) .

فجعل من نفسك مدرب , لك اصرار المدرب و مثابرته ولك عينه فى اكتشاف الأخطاء ولكى ننظم التدريب سنقوم بدايتا بتقسيم عمر الحمام الزاجل الى أربع مراحل هى:

مرحلة الزغاليل , مرحلة الشباب , مرحلة الفحولة , مرحلة الكبار .

فالمرحلة الأولى تبدأ من بعد الفقس الى نهاية أول قلش , والمرحلة الثانية تطلق على الحمام من نهاية القلش الأول وحتى انصرام عامان من هذا التاريخ ,و أما المرحلة الثالثة فتطلق على الحمام من انتهاء مرحلة الشباب وحتى بلوغ العام الخامس للاناث والعام السابع للذكور وأما الاخيرة فتطلق من نهاية المرحلة الثالثة و الى ما شاء الله .





وسنتكلم عن طرق تدريب الحمام الزاجل و كيفية التسابق به فى كل مرحلة و لكن أولا يجب الأخذ فى الاعتبار ما يلى حيث أن بعض المربين لا يتفهمون النقاط التالية وأهميتها حيث أنها هى الأساس الذى يبنى عليه التدريب والا فلا نفع من ذلك :

1- الصحة الجيدة للحمام و تهيئته للتدريب , و أعلم أن لا علاقة بالخبرة والصحة حيث قد يرى المربين الجدد ان الفرد الذى يملك الخبرة قد يعوضه هذا عن أعتلال صحته ولكن هذا مفهوم خاطئ .

2- النداءات المخصوصة للحمام و التزام المدرب بها كى يلتزم الحمام .

3- حب الحمام لبيته و مدربه .

4- الالتزام بالجدول المحدد الذى وضع مسبقا للتدريب ولا نحدث تغير مفاجئ به وان حدث تغير لسبب قهرى فلجأ الى البديل الأريح بدلا من تكديس البرنامج واجهاد الحمام حيث ان هذا اخف الضررين .

5- اذا كنت تسابق لاول مرة فعلم ان استخدام الحمام فى المسافات التى أدى بها بتفوق مسبقا (أى الاهالى التى تم شراءها) عامل مهم جدا فالتدريب يجعل الحمام قادرا على اعطاءك اكبر خرج ممكن منه وهو المسافات التى ادى بها هو مسبقا او اهاليه ولا حيلة فى التمرين لذيادة هذا الخرج لادخاله فى نطاق أخر اى تجعل حمام قصير ينافس حمام متوسط فى مسافات متوسطة أو العكس , وان كان نسبة خمسة عشر فى المئة تكسر تلك القاعدة فى التنفيذ فقط , فيبقى الاداء دون المنافسة .

6- قبل بدأ التدريب يجب ان تحدد ماذا تريد من الحمام تحديدا بائن , أى من كم حمامة ستشكل فريقك ما هى المسافات المرجوة فى محطات السباق وما هوالحيز الذى يشغله السباق من المسافات عبر المحطات أى هل مسافات المحطات جميعها قصيرة او قصيرة ومتوسطة او قصيرة و متوسطة و طويلة وهذا هو ما سيحدد ان كنت ستكون فريق أحادى (كله مسافات واحدة , قصيرة مثلا) أو ان فريقك سيكون مركب ( من عدة مسافات , قصيرة و متوسطة حيث يقسم الفريق ويوزع على المحطات , مثلا......... الخ) وهذا لاحراز أكبر نقاط لصالح لفتك .

7- يجب دراسة الاجواء جيدا فى ميعاد السباق (الأمر ليس مرهق حيث ان استنتاجات تلك الدراسة ستقوم بها مرة واحدة حيث ان السباقات غالبا ما تعاد فى نفس المواعيد من العام) حيث انك ستعلم من تلك الدراسة ان كان فريق الحمام سيعد كله اعداد واحد (اى فريق نمطى) ام انك ستلجأ الى تشكيل فريق غير نمطى (اى ذو نمطين او اكثر فى التدريب) , (ملحوظة : أعلم ان الحمام الذى لا تقسو عليه فى التدريب مهيأ للوصول أولا فى حالة ما أختلفت حالة الطقس عن ما اعتاد عليه الحمام فى تدريبه طالما لم يصل الاختلاف الى حد نوة أو عاصفة) .

8- ان أحتمال تقلب حالة الطقس السائدة فى فترة السباق الى حالة النوات والعواصف اثبتت التجربه معه ان اداء الحمام فى مثل تلك الاجواء يعود الى الفصيلة (حيث تتفوق انواع زواجل عن مثيلاتها فى تلك الاجواء) او الوراثة حيث تجد فى حمامك من له تلك القدرة و يورثها رغم ان مثيله من نفس الفصيلة لا يستطيع .

9- ان التدرج فى التدريب يجب ان يشمل الكم والكيف اى تتدرج مع الحمام فى المسافة (الكم) , وكذا عند تمام تدريبه على مسافة اختار له توقيت مناسب للتدريب فى جو غير مثالى شرط ان يكون اتم تلك المسافة مسبقا فى جو مثالى .

10- انك اذا دربت زغاليلك بشكل منفرد (اى لا تطلقهم جماعات بل فرادى) حتى تصل الى مسافة مائة كيلو متر قبل اشتراكهم فى المسابقات فانك بذلك تكون قد دربت افراد لا يتاثرون باتجاه الحمام الاخر و من ثم لا يعوقهم شئ فى اثناء السباق والفوز بقصب السبق .



اولا: تدريب الزغاليل:-

تبداء مرحلة تدريب الزغاليل اولا بما يسمى تعليم الزغاليل وتبدأ الاخيرة بالفطام أولا , وهذا يكون عند بلوغه حوالى خمسة و عشرون يوما والبعض يفضل الانتظار حتى تمام انصرام شهرها الاول فى حجور امهاتها , حيث تؤخذ من تحت ابويها و توضع فى لفت الزغاليل , و بما ان الزغاليل فى هذه السن لا تكون قد تعودت على التقاط الحبوب بسهولة لذا يجب مراقبتها عند تناول الطعام , و انا شخصيا اقوم بخداع الزغاليل قبل الفطام بثلاثة أيام حيث اقوم بتجويعها طوال النهار فى تلك الايام الثلاثة و أضع لها الاكل هى و ابائها قبل المغرب بساعة , و بهذا لا تنتظر الزغاليل ابويها لتغزيتها فتسرع على المعالف لتتغزى من ابويها بجانب المعلف مما يحمسها على التقاط الحبوب بنفسها وان لم تستطع فسيطعمها ابويها ولكنك سترى بعد مرور الثلاثة ايام ان الزغاليل تستطيع الاعتماد على نفسها , و ستجد بعد فصل الزغاليل فى لفتها انها لا تعرف مكن المياة الامر الذى يصيبها بالاعياء والاجهاد لهذا يجب ان تعرفها اماكن المياة بان تغمس مناقيرها فى المساقى برفق ولين عند فصلها و ولا تقلك اذا وجدت ان الزغاليل قد قل وزنها عند الفطام , ولا يزعجك عدم تناولها الخلطة كاملة لانها بعدما تتعلم التقاط الحبوب و بعد طيرانها اليومى ستشعر بالجوع و تضطر لذلك ان تتناول الخلطة كاملة .

وجود سلاكة (شماسة) او (قفص من السلك حول تراب لفت الزغاليل من الخارج و يكون التراب ظهره و يمكن فكه وتركيبه) لتوضع بها الزغاليل للتعرف على المعالم المحيطة باللفت و تعويدها على الدخول من الفخ لتقليل الضائع منها اذا باتت خارج اللفت و لسهولة تدشير الحمام أمر ميسر لعملية التدشير و ايضا لضمان عدم فقد جزء منها , و يلاحظ ان يرفع الفخ فى الايام الاولى لتتعود الزغاليل على مكان الدخول لللفت ثم يركب بعد ذلك و بعد حوالى اسبوع تكون الزغاليل قد تعودت الدخول من الفخ ترفع السلاكة نهائيا و يسمح للزغاليل بالطيران والتجول حوال برج , وان لم يتيسر امر السلاكة انصح المربى عند لقو الاباء ان يتم لقو زوجين او ثلاثة قبل بدأ لقو الحمام بالكامل باسبوعين او ثلاثة مما سيجعلك تقوم بقطف زغاليل تلك الازواج مبكرا عن مثيلاتها بفترة مماثلة وسيكون من السهل تعليم تلك الزغاليل بدون سلاكة عند فطمها لاصغر اعدادها , و يسهل تدشيرها حين ياتى ميعاد قطف باقى الزغاليل ستقوم تلك الزغاليل الاولى بتعليم الاخرى بسهولة وايضا ستتبع القطفة الثانية الاولى فى طيرانها , ولا ضرر من ذلك لتقارب الاعمار ففترة الاسبوعين او الثلاثة لن تصنع فارق فى الطيران فلن تضيع احداها وهى تتبع الاخرى , فاحذر ان يذيد الفاصل عن ذلك واحذر ان تترك الزغاليل تتبع الحمام الكبير حتى ان كان اناث فى الطيران فهذا من الاخطاء الشائعة بين المربين الجدد فان لم تضيع وهى تتبعها فسيقتصر طيرانها على فترات قصيرة مما يؤخرها فى مستوى التكوين الجسمانى حيث ان اسلوب طيران الزغاليل فى الاشهر الاولى من طيرانها يشكل جسم الفرد وكما نقول نحن الهواة بيكوره ( لان طيران الافراد الكبيرة غير منتظم فهى تطير لفترات قصيرة جدا , وقد تقوم بجولات واسعة لفترة زمنية طويلة جدا قد تبتعد فيها كثيرا عن بيوتها و هى تقوم بهذا بشكل غير منتظم) , فلا ضامن لك فى طيران الزغاليل مع الافراد الكبيرة .

ويجب عدم اجبار الزغاليل على الطيران خوفا من ضياعها لانها اذا اجبرت على الطيران فى هذا السن فستطير بدون تفكير حيث ان قوة جناحيها تكون اكبر من قدرة تنبهها, و فى هذه الحالة غالبا ما تهبط فى اى مكان ولا تستطيع العودة لعدم المامها بمعالم الطريق , و عندما تبدأ الزغاليل فى الطيران نجد أن كل زغلول يطير فى جهة مختلفة عن الجهة التى يطير فيها غيره و لمدة مختلفة و قصيرة تطول بمضى الايام , وعندما تطير الزغاليل مجتمعة و لمدة لا تقل عن نصف ساعة نبدأ فى تدريبها , و يكون ذلك فى يوم صحو , وان تاخر تدريبها بعض الوقت .

طريقة تدريب الزغاليل:

يجب ان تعلم انه كلما تدرب الزغلول و هو صغير كان ذلك أفضل , ويرى البعض انه خوفا من ضياع الزغاليل يفضل اطلاق حماما كبيرا ليرشدها الى طريق العودة , ولكن هذا خطأ فادح لسببين :

الاول ان الزغاليل اضعف من ان تجارى الحمام الكبير الامر الذى قد يوأدى الى ارهاق الزغلول , وغالبا ما سيحط فى اى مكان مما سيؤدى الى ضياعه , كما ان من سينجح فى الوصول الى اللفت من الزغاليل سيصل منهك (فى بعض الحالات يصاب بانحلال الاجنحة) ولن يطيل احتمال مضايقة الحمام الكبير خارج اللفت قبل الحبس مما قد يضطره للهرب و عدم العودة , والادها ان الذكور قد تمنع الزغاليل من الحبس .

الثانى انك بهذا تفقد الثقة بحمام قد يكون فى المستقبل بطلا ان وثقت به و اعطيته الثقة بنفسه ولا تنسى النصيحة رقم (10) النصائح السابقة الذكر فى بداية الحديث .

وقبل بدء التدريب يجب ان نعودها على المكوث هادئة فى قفص المسابقات و ذلك بأن نحبسها فى اوقات مختلفة ليلا و نهارا و لمدد مختلفة , وانا عن نفسى استغل بعض الاوقات مثل اوقات التنظيف و اضع الحمام بالكامل فى تلك الاقفاص حتى لا ينزعجوا من الحركة اثناء التنظيف , و بهذا تظهر عادة المكوث بهدوء فى الاقفاص عبر الاجيال و تصبح عادة مرسخة , والغرض من ذلك هو مكوث الزغاليل هادئة ومطمئنة عند ارسالها للتدريب او السباق , كما انها ستقبل على الشرب عند وضع الماء لها , و من الملاحظ ان الزغاليل التى لا تكون معتادة على المكوث فى الاقفاص تكون رعناء و تمتنع عن الشرب فى الاقفاص حتى وان كانت عطشى , الامر الذى يدعوها للهبوط فى اى مكان به ماء لتشرب فتتاخر عن باقى الحمام , كما انصح بشكل شخصى بأن يفتح للزغاليل مرتان فى اليوم بعد انتظام حركة طيرانها , ولا تطلق الا وهى جائعة مما يعودها على الحبس فور سماع نداء الطعام , ايضا ان تمنع اعطائها الكلفة الثقيلة بتاتا قبل بداية التدريب بأسبوع و يبقى اعتمادها على كلفة السباق , و استعدادا للتدريب يتم القاء الزغاليل فى فى الاسبوع السابق للتدريب من مسافة 1كيلو متر من مرتان الى ثلاثة مرات و ذلك لسببين بث روح الثقة فى الزغلول و الاخر ان يتم الاطلاق فى ميعد اعتادت الزغاليل على وضع الكلفة لها فيه مما يجعلها تحبس فور الوصول فتجد الطعام فتصبح عادة مرسخة , كما ان عدم ارهاب الزغاليل او امساكها بخشونة امر هام بل يجب معاملتها برفق و لين لان اعصابها تكون متعبة بعد عودتها من السباق او التدريب و اذا لاحظ المربى ان بعض الزغاليل تهبط على اماكن اخرى غير اللفت فيجب العمل على تلافى هذا فورا قبل ان تتفشى تلك العادة السيئة بالا تطلق تلك الزغاليل مع باقى الزغاليل ولا يسمح لها بالاكل فى نفس اليوم اذا ما عادت متاخرا نتيجة للركن على اماكن اخرى و يطلق سراحها فى اليوم التالى وهى بحالة جوعها تلك , فاذا لم تترك تلك العادة بعد عدة محاولات يجب التخلص منها بالذبحفورا لان زغلول واحد به هذه العادة سيعدى بقية الزغاليل ( ولكن اذكر ان احدالهواة المبتدئين قام بستشارتى وقال لى لن بعض حمامه يركن على الاسطح المجاورة فأعطيته النصيحة فلم تنجح فنصحته بالتخلص منهم فقال لى انه لا يستطيع فسالته لماذا فصارحنى قائلا ان حمامه كله يفعل هذا ولم يرتجع بعد عدة محاولات فقلت له ان صارحتنى فى البداية لكنا عالجنا الموقف لان ان فعل حمامك كله تلك العادة فعلم انه يبحث عن شئ انت لا توفره له فراجعت معة التغزية وادارة لفته فوجدته لا يضع جريت (تحديئة) لحمامه فنصحته فورا بوضعها فاختفت العادة فورا من الاجيال التى افرخت بعد ذلك و تطلب الامر جهدا و صبرا مضاعفا و بعض الخسائر حتى اختفت العادة من حمامه كله) , أما بالنسبة للمسافة التى يستطيع ان يطيرها الزغلول فى المرة الواحدة فمن المستحسن الا تتعدى ماءة وستين كيلومترا يصل اليها بالتدريب كما سنذكر لاحقا , و ليس هعنى هذا ان الزغلول لا يمكنه الطيران مسافة اكبر من هذا ولكنه اذا طار اكثر يكون معرضا لان تصاب عضلاته بالانحلال و عندئذ تكون قد جنيت على زغلول ربما كان سيصبح بطلا لو لم يجهد , وطبعا لكل قاعدة شواز ولكن كن رحيما بحمامك ولا تقسو عليه , و يجب ان تعطى فترة راحة بعد النتهاء من التدريب و قبل السباق تقدر بحوالى خمسة ايام .





سير التدريب:

يجب ان يبدء التدريب كما اسلفنا عندما نجد ان الزغاليل تستطيع ان تطير نصف ساعة يوميا و تكون متجمعة , ويجب ان يكون التدريب فى يوم صحو .

ومتوسط المسافة التى تدرب الزغلول على قطعها لتكون وحدة انتقال من مرحلة لاخرى تكون حوالى ثلاثين كيلو متر يبلغها بالتدريج وبالطريقة المقترحة التالية , كما انه قد تقل الى عشرين كيلومتر او تزيد الى اربعين كيلومتر .

حيث نبدا اولا بمسافة ثلاثة كيلو مترات ثم خمسة ثم عشرة ثم عشرين ثم ثلاثين , و يكون التدريب بفاصل يومين او ثلاثة و يستحسن ان يكرر التدريب لغاية الخمسة عشر كيلومتر الاوائل و الافضل طبعا تكرار التدريب للمسافات كلها و يا حبذا لو اننا عند بلوغ مسافة الثلاثون كيلو متر نكررها من الاربع اتحهات الرئيسية وذلك حتى يميز الزغلول مداخل المدينة , ثم بعد ذلك ندرب مرتان اسبوعيا و فى كل اسبوع نزيد ثلاثون كيلو متر على الاسبوع السابق مع المحافظة على عدم طيران الفرد حرا ايام التدريب , و يفضل ان لا يطير فى اليوم التالى ايضا الا بعد بلوغ مسافة المائة كيلو و تكرارها , مع المحافظة على الطيران الحر اليومى فى الايام الاخرى حيث لا يقل عن نصف ساعة فى الصباح الباكر و مثلها قبل المغرب . )




ختمنا حديثنا السباق عن شكل التدريب للزغاليل مبتدئين بمرحلة الفطام و حتى أنتهاء التدريب , و لكنا لحظنا فى الزغاليل اثناء التدريب و السباق أنها تعتمد على حبها للوفتها فقط فى العودة الى منازلها فلهذا لا نحكم على الزغاليل التى لم تحقق السرعات المرجوة أو التى تباطأت فى العودة الى منازلها فهى قد تكون حمامات متميزة فى السباقات القادمة و هى بالغة و لكن ينقصها الحافز ولتوضيح ما أعنى اليكم هذا المثال حيث ترى عند طلبك من أحدى الأطفال الصغار أحضار شيئا لك فأن قلة خبرته و عدم وعيه بأستغلالك له يجعله يسرع بشكل جنونى فى أداء ما طلبته منه دون تفكير , و ترى طفل أخر لا يقل عنه صحة و حركة و نشاط و أحيانا قد يتفوق علية فى ممارساتهم الهزلية (والتى هى دليل النشاط) ولكن عند طلبك منه طلب ما فأنه لا يكترس فى تنفيزه و لكنه قد يظهر جدية فى تنفيز ما طلبت حين ايجادك الحافز المناسب له , و لأنه لا وسيلة لتحفيز الزغاليل فأننا نعتمد على قلة خبرتها و عدم وعيها مما يجعلها تهرول فى العودة الى منازلها حتى أنها تسبق الحمام الذى يفوقها قوة و خبرة , و لأن بعضها قد يتمتع بالخبرة الطبيعية فى التكيف مع الطبيعة فأنها لا تهلع من المناخات الخارجية لمواطنها ويظهر هذا التكيف فى عدم الهرولة فى العودة الى لوفتها ولكن هذا لا يعنى أنها سيئة فهى قد تؤدى بشكل ممتاز فى المراحل العمرية اللاحقة مع وجود الحافز المناسب الذى يتناسب و طبائعها .

فبعد السباق بالزغاليل فى العام السابق فهى شبابيات السباق لهذا العام , فنتأكد انها انهت قلشها فى موسم القلش بنجاح (راجع موضوع لا تهمل حمامك اثناء القلش) , أستعدادا للاشتراك فى سباقات اطول و أشق من التى خاضتها وهى فى مرحلة الزغاليل , ولكن لا تنسى امرين الاول انه ان زادت المسافة فلا تتعدى حيذ المسافات التى يؤدى بها الفرد بنجاح , الثانى ان الحمام قد كبر وله متطلبات و سمات هى فى الواقع تستخدم كمحفزات لاستخراج اكبر خرج من الحمام اثناء السباق و لهذا سنقسم طرق السباق بالحمام فى كل من مرحلة الشباب و الفحولة والكبر الى الاتى:-

1 - السباق بالحمام وهو اعزب (مكشوف) :



أ- نظام الارامل ((widowhood

ب- نظام الارامل الكامل (Total widowhood)





2 - السباق و الحمام ملقى أو غير مكشوف

أ- تحته بيض (محضن)

ب- السباق و الحمام تحته زغاليل (يزق)





1- السباق بالحمام و هو أعزب أو مكشوف:

و ظهر هذا الفكر وهو استخدام الحمام الزاجل و هو أعزب أثناء الحرب العالمية الثانية حيث توسعت كل من قوات الحلفاء و المحور فى الأستخدامات العسكرية للحمام الزاجل و مع عدم توافر مساحات كافية تتسع للحمام أزواجا داخل اللفتات المتحركة على عربات عسكرية تم أبتكار ما يعرف الأن بنظام الارامل ((widowhood ثم مع الوقت تم تطويره من خلال الهواة و محترفين الهواية الى نظام الارامل الكامل (Total widowhood)

ومما يميز السباق بالحمام وهو مكشوف أنك تتعامل مع حمامك فى أجماله معملة واحدة فيسهل عليك أختيار أفراد الفريق الواحد وكما يسهل عليك تقسيم حمامك الى فرق طبقا للمسافات و أيضا داخل فرق المسافات يسهل عليك تقسيم مجموعات طبقا لنوع التدريب تحسبا لتباين حالة الجو ( فأن الهاوى يستطيع ان يرسم خريطة لسير التدريب لحمامه ككل قبل بدأ موسم السباقات ) هذا لأن حالة الحمام واحدة و ثابتة , ولكن يجب على الهاوى ان يعد حمامه للسباق و هو أعزب بأن يتم فصل الأناث عن الذكور فى وقت مبكر ( بعد الفطام مباشرتا ) حتى تعتاد على هذا و أن لا يسمح للحمام الذى سابق بالنظام الطبيعى أو لم يعتاد الفصل التام للذكور عن الأناث ان يسابق و هو أعزب كما أننا لا نحاول فرخ الحمام الذى يسابق الا مرة واحدة فى العام تكون بعد السباق مباشرتا فى نظام الأرامل و قبل البدء فى التدريب فى نظام الأرامل الكامل , كما يجب التعامل مع الحمام و هو أعزب معملة خاصة حيث أنه فى حالة مزاجية مضطربة و لا يحيى حياته الطبيعية فان لم تكن حريصا علية و رفيقا به فهو عرضه للمرض أو الضياع أثناء التدريب .

أ‌- نظام الارامل ((widowhood:

كما ذكرنا سابقا أن هذا النظام نشأ نتيجة للأستخدامات العسكرية للحمام الزاجل ثم أخذه الهواة بعد ذلك و أستخدموه فى مسابقاتهم وهو نظام يعتبر الى حد ما منقرض حيث نادرا ما يتسابق به أحد فى الخارج كما أنه يتم بطريقة مشوهة بعض الشيئ فى منطقتنا العربية , وهذا ما جعلنى أركز على الاسلوب التفصيلى للسباقات وليس المميزات و العيوب لأنى أرى انه تم الكتابه عنها عدة مرات بشكل جيد و أما عن الأسلوب فهو كالأتى:

لكل عدد أثنين من الذكور أو ثلاثة على الحد الأقصى نوقف أنثى ذائفة ( لا ترضى كل الأناث بالزوفان مع ثلاثة ذكور ) , أما ان أردنا السباق بالأناث فلكل اربع أو خمس أناث على الحد الأقصى نوقف ذكر و ان كان الاناث لا تعطى نتائج مرجوة مع هذا النظام , مع الملاحظة ان الأنثى التى تقف لذكرين لا تستخدم الا معهم حيث لا يتم ابدال الأناث بين الذكور المتسابقة كلها حيث نضع الأنثى فى القاطعة التفريخ المخصصة للذكر المتسابق ونغلق عليها حيث تكون هى فى الداخل و هو فى الخارج و بعد مضى نصف ساعة ندخله عليها ولا نمكنه من كسرها ثم نأخذه مباشرتا وهى ماذالت فى القطعة و نحبسه فى قفص السباق , ثم نأخذ الأنثى و نضعها لذكرها الأخر و لكننا نتركها ساعة كاملة قبل أن ندخله عليها و نكرر ما سبق , أما فى حالة السباق بالأناث فأنها لا تبدى غيرة على ذكرها و لا ترتبط بقطعتها بدون زغاليل أو بيض مما يجعلها لا تعطى نتائج الذكور و لاكن الطريقة لا تختلف عنها مع الذكور غير أننا ندخل الذكر مباشرتا الى الانثى ولا نمكنه من كسرها ثم نخرجه ونتركه خارج القطعة طليقا فى اللفت مما يجعل الذكور الهائجة خارج القطعة تحفز الأناث على التزاوج ثم ندخله مرة أخرى ولا نمكنه من كسرها و نتركه يحاول و نحن نمنعه ثم نأخذ الأنثى مباشرتا و نحبسها فى قفص السباق و نكرر هذه العملية للحمام المتسابق قبل رمى الحمام للسباق فقط أما عند التمرين فلا نفعل ذلك الا فى حالة تنفيذ مسافة لأول مرة كما يسمح للحمام العائد من السباق فقط وليس التمرين بالطيران فى اليوم الذى يلى اليوم الذى يلى السباق ان تطير الذكور والأناث معا ان كانت مدربة جيدا على الحبس السريع , و لكن كيف يتم تخصيص الأناث للذكور و العكس كى تعرف كل انثى ذكريها والعكس مع الذكور , و هى عملية تسبق ما ذكر حيث أننا نحدد الأناث للذكور والعكس بالطريقة الأتية كى يعتاد الذكور و الأناث على بعضهم: ( قبل بدء التدريب بشهر نترك الأناث الزائفة التى سيتم ايقافها فى لفت الذكور نصف ساعة يوميا لمدة اسبوعان حيث تكون الذكور محبوسة فى قواطعها و بالمثل مع الأناث المتسابقة نترك لها الذكور و يتم حبس الاناث مع الذكور مدة نصف ساعة يوميا فى الأسبوع الثالث و نتركهم دون تدخل و ايضا يتم حبس الأنثى مع ذكريها فى نفس اليوم و فى الاسبوع الرابع نترك الأناث فى لفت الذكور طليقة و نحبس الذكور فى قواطعها حتى تبيض الأناث على أرض اللفت نأخدها و نحبسها فى لفتها , و بالمثل مع الذكور فى حالة الأناث المتسابقة )

مع مراعاة ان هذا الحمام الذى نسابق به بتلك الطريقة لا نفرخه بتاتا ولا نترك أناثه مع ذكوره طوال العام ولكننا نفرخه مرة واحدة بعد السباق مباشرتا حتى يرتبط معه عناء الفترة المنصرمة مع نتيجة التزاوج و أيضا لنذيد أنتمائه الى اللفت و لنحصل على زغاليل من الحمام الذى حققت نتائج ولا نرتبط فى تزاوجها و لقوها مع الحمام الذى زافت عليه اثناء التدريب بل نختار لكل ذكر ما يناسبه من أنثى و أيضا الأناث .

ملحوظة: توضع الذكور و أناث منفصلة عن بعضها فى أقفاص السباق , كما أن بعض الهواة يفضل ان يتم نزع الذكور المتسابقة من القواطع و ترك الأناث و يدخلون ذكر أخر علي الأنثى و يتركون الذكر المتسابق خارج القطعة مشاهدا الذكر الأخر قبل ان يتم حبسه و أرساله للسباق مما يزيد من غيرته و لهفته فى العودة .



ب‌- نظام الارامل الكامل (Total widowhood):

و هو نظام لاحق لنظام الأرامل تم نتاج حاجة الهواة الى الأنتفاع بحمامهم كله دفعة واحدة فى السباق كما أن ضعف أشتراك الأناث بنظام الأرامل كان أمر يزعج الهواة , و لهذا تم أبتكار نظام الأرامل الكامل و هو كالأتى :

يتم لقو الذكور و الأناث قبل بدء التدريب بشهرين (هذا هو اللقو الوحيد لهما فى العام ) حيث يتم فيهما وضع البيض و حضانته و فقصه و زق الزغاليل حتى قبل الفطام بعشرة أيام تفصل الأناث حيث تتولى الذكور اطعام الصغار وحدها و توضع الأناث فى اللفت الخاص بها و الذى يفصله عن لفت الذكور مانع من السلك فقط حيث يتثنى للأناث و الذكور الرؤيا المتبادلة فتجد ان الذكور و الأناث تتبادل القبلات و لا تنسى بعضها البعض و تحب هذا الحائط الفاصل بين اللفتين ثم يتم اغلاق هذا الحائط فلا تتم عملية الرؤيا المتبادلة و فتحه مرة وحدة يوميا للرؤيا المتبادلة لمدة نصف ساعة بعد الحبس من الطيران اليومى و بعد العودة من التدريب يفتح الحائط للرؤيا فقط طوال اليوم و كذا العودة من السباق و قبل السباق بعشرين يوم يفتح الحمام مع بعضة فى لفت الذكور لمدة يوم أو يومين على الأكثر حتى تتمكن الذكور من كسر الأناث ثم يتم العزل و يجب أن يكون لفت الأناث مكون من كنادر و ليس قواطع تفريخ حتى ترمى بيضها على الأرض و لا تحتضنه و يجب تنظيف اللفت من البيض أول بأول كما أنك قبل جمع الحمام فى أقفاص السباق تفتح عليهم مع بعض ولاكن حاول ألا تمكن الذكور من كسر الأناث و تبدأ فى جمعهم فى الصناديق للسباق منفصلة عن بعضها .



2 - السباق و الحمام ملقى أو غير مكشوف ( النظام الطبيعى ) :

و هو اول نظام سابق به الهواة و أستعمل مع الحمام فى الأستخدامات الاحترافية وفيه يتعامل الهاوى مع كل حمامة على حدى فتظهر الأختلافات فى طبائع الحمام و الأسلوب الأمثل للتعامل معها حيث يجد الهاوى صعوبة فى أختيار فريقه و جدول الأعداد اللازم و يفضل ان يركز الهاوى فى سباقه على محطتين او ثلاثة على الأكثر مع أستخدام هذا النظام لأحراز نتيجة مشرفة و بعض الهواة يفضلون هذا النظام على غيره حيث أنهم يجدوا فى تلك الصعوبات متعتهم و أخرون يرون أنهم ليسوا فى حاجة الى تغير أسلوب حياة الحمام للأستمتاع بالسباقات فيسابقون بهذا النظام و للسباق بالنظام الطبيعى فأننا نقوم بحسابتنا للقو الحمام على أساسين الأول طبيعة الحمام و مسافة المحطة التى تنتظر منه نتائج بها ( حيث أنك تريد فرد حمام ما فى وضع ما يزق زغاليل مثلا أو يتبادل على حضن البيض يوم سباق محطة تتوافق مسافتها مع مسافات حقق بها نتائج مسبقة ) و الثانى اننا نقوم بجميع حساباتنا بشكل عكسى حيث نبدأ بالحالة المراد عليها الحمام يوم السباق المراد ونقوم بالحسلبات بشكل عكسى كما سنذكر:

أ- تحته بيض (محضن) :

من المعروف أن الحمام بعد حوالى عشرة أيام من البيض يبدأ فى تكون طعام يلقمه أفراخه ( اللبى أو اللبنى أو الخميرة ) , و هو يخزن هذا الطعام فى حويصلته , و فى هذه الأثناء يكون من الواجب عدم أشراك الحمام بتاتا فى السباق كما يجب عدم تدريبه أيضا و الأكتفاء بالطيران اليومى , و لذلك فأننا عندما نرغب فى الأشتراك بحمام تحته بيض وجب أن نحسب الفترة التى يجب ألا يتعدها التزاوج و ذلك بالطريقه الاتية :

- نفرض أن لقو الحمام كان يوم أول يناير .

- و ميعاد و ضع أول بيضة كان يوم العاشر من نفس الشهر .

- و أن ميعاد وضع البيضة الثانية يوم الثانى عشر من يناير .

- و على هذا يبدأ الحمام فى تكوين الحميرة حوالى يوم 22 يناير .

و من ثم فالفترة التى يكون فيها الحمام جاهز للاشتراك فى السباق هى الفترة من 14 – 20 يناير و طريقة الحساب لللقو تحسب عكسا أى من ميعاد السباق و للخلف , فاذا ما كان السبق فى 14 يناير مثلا يكون اللقو فى الأول من يناير .

ب- السباق و الحمام تحته زغاليل (يزق):

من المستحسن عدم الأشتراك بالحمام و تحته زعاليل حديسة الفقس و أنسب وقت للأشتراك بالحمام فى هذه الحالة أن تكون سن الزغاليل حوالى ثمانية أيام , حيث يكون الحمام قد انتهى من أطعام الزغاليل ( اللبى ) و بدأ فى أطعامه الحبوب , كما يفضل البعض أن يترك للأبوين زغالولا واحدا لأطعامه خشية الأرهاق ولكنى أرى أن ز يادة عدد الزعاليل فى العش يعمل كحافز للحمام مع مراعاة ان تقوم بأطعام الزغاليل مرتان يوميا فى نفس مواعيد الأطعام للزغاليل و ألا يزيد عدد الزغاليل عن ثلاثة و هذا رأى شخصى . تدريب الحمام الزاجل (الحلقة الثالثة





بعد أن عرفنا الطرق المستخدمة فى سباق الحمام فى مراحله المتقدمة من العمر ( الشبابيات , الفحولة , الكبر ) , وجب علينا معرفة سير التدريب فى تلك الأعمار و سنرى ان فى مرحلتى الشباب والفحولة الفرق فقط فى المسافات و السرعات المحققة بواسطة الحمام أما فى فترة الكبر فهى معقدة حيث لم تخرج من مرحلة الدراسة بعد .



ثانيا : سير تدريب الحمام الشبابيات :-

السباق بالحمام بعد عامه الأول يكون كمرحلة الزغاليل تماما (راجع الحلقة الأولى من المقال سير التدريب للزغاليل) الا أن المسافة تطول و يمكن الأشتراك بالحمام لمسافات أكثر من 160 كيلو و أقل من 700 كيلو و بالنسبة لحمام المسفات القصيرة لا نحتاج هذه الزيادة فى المسافة و لكن يكون السباق أعنف و أشق من حيث الكيف ( الأجواء الصعبة) يجب ان يكون التدريب فى يوم صحو .

ومتوسط المسافة التى تدرب الفرد على قطعها لتكون وحدة انتقال من مرحلة لاخرى تكون حوالى ستون كيلو متر يبلغها بالتدريج وبالطريقة المقترحة التالية , كما انه قد تقل الى خمسون كيلومتر او تزيد الى ثمانون كيلومتر .

حيث نبدأ اولا بمسافة ثلاثة كيلو مترات ثم خمسة ثم عشرة ثم عشرين ثم ثلاثين ثم ستين كيلو متر , و يكون التدريب بفاصل يومين او ثلاثة و يستحسن ان يكرر التدريب لغاية الخمسة عشر كيلومتر الاوائل و الافضل طبعا تكرار التدريب للمسافات كلها و يا حبذا لو اننا عند بلوغ مسافة الستون كيلو متر نكررها من الاربع اتجاهات الرئيسية وذلك حتى يميز الفرد مداخل المدينة , ثم بعد ذلك ندرب مرتان اسبوعيا و فى كل اسبوع نزيد ستون كيلو متر على الاسبوع السابق مع المحافظة على عدم طيران الفرد حرا ايام التدريب , مع المحافظة على الطيران الحر اليومى فى الايام الاخرى حيث لا يقل عن ساعة فى الصباح الباكر و مثلها قبل المغرب .



ثالثا: سير التدريب لحمام فى مرحلة الفحولة:-

السباق بالحمام فى مرحلة الفحولة يكون كالمرحلة السابقة تماما الا أن المسافة تطول و يمكن الأشتراك بالحمام لمسافات أكثر من 800 كيلو متر و بالنسبة لحمام المسفات القصيرة لا نحتاج هذه الزيادة فى المسافة و لكن يكون السباق أعنف و أشق من حيث الكيف ( الأجواء الصعبة) يجب ان يكون التدريب فى يوم صحو .

ومتوسط المسافة التى تدرب الفرد على قطعها لتكون وحدة انتقال من مرحلة لاخرى تكون حوالى ستون كيلو متر يبلغها بالتدريج وبالطريقة المقترحة التالية , كما انه قد تقل الى خمسون كيلومتر او تزيد الى ثمانون كيلومتر .

حيث نبدأ اولا بمسافة ثلاثة كيلو مترات ثم خمسة ثم عشرة ثم عشرين ثم ثلاثين ثم ستين كيلو متر , و يكون التدريب بفاصل يومين او ثلاثة و يستحسن ان يكرر التدريب لغاية الخمسة عشر كيلومتر الاوائل و الافضل طبعا تكرار التدريب للمسافات كلها و يا حبذا لو اننا عند بلوغ مسافة الستون كيلو متر نكررها من الاربع اتجاهات الرئيسية وذلك حتى يميز الفرد مداخل المدينة , ثم بعد ذلك ندرب مرتان اسبوعيا و فى كل اسبوع نزيد ستون كيلو متر على الاسبوع السابق مع المحافظة على عدم طيران الفرد حرا ايام التدريب , مع المحافظة على الطيران الحر اليومى فى الايام الاخرى حيث لا يقل عن ساعة و نصف فى الصباح الباكر و مثلها قبل المغرب .



رابعا:تديب الحمام فى مرحلة الكبر:-

حقيقتا ان تدريب الحمام و السباق به فى تلك المرحلة لا عائد من ورائه الا فقد فرد حمام ذو قيمة حيث أن فرد الحمام الذى حقق مكاسب فى مرحلتي الشباب و الفحولة و أصبح بطل لن يعطى فى السباق كما أعطى مسبقا , ولكنه عرضه للضياع اثناء السباق و هذى هى طبيعة الحياة حيث تتغلب الطبيعة على القوة .

ولكن بعض الهواة عير المحترفين سباقات الحمام الزاجل الأعتيادية فى دول الخارج يجاهدون لتنظيم سباقات خاصة بزكاء الحمام الزاجل فى تلك المرحلة , أستنادا على بعض الدراسات التى أجراها العلماء على الحمام الزاجل و مهارته المكتسبة فى تلك المرحلة المتقدمة من العمر حيث اثبت بعض العلماء فى اليابان الحمام فى تلك المرحلة يميز الأعداد من واحد الى تسعة و يفرق بينها و يحصيها , كا أكد الهواة فى هلندا ان الحمام فى هذه المرحلة يستطيع الذهاب و الأياب وحده الى ثلاثة
أماكن محددة له مسبقا و مختلفة ,,,,,ألخ , هذا و قبول خالص شكرى لصبركم و قراءتكم
 
كُتب بواسطة احد هواة الزاجل في مصر وهو الاخ هاني ابولو وهو احد اعضاء منتديات عدن للحمام الزاجل

 
موقع عدن للحمام الزاجل
الادارة
محمد الهويدي
00966507444586 
الفئة: الارشيف1 | أضاف: adenp
مشاهده: 10352 | تحميلات: 0 | تعليقات: 3 | الترتيب: 5.0/2
مجموع التعليقات: 3
3  
النوع الدي سوف اطير هو الحمام الدي يطلق عليه حمام السباقاث و نحن في المغرب نقول له voyageur وشكرا

2  
عزيزي هشام اولا مرحبا في في موقع عدن للحمام الزاجل
بخصوص سؤالك نود ان نعرف ما هو نوع الحمام الذي تطير لان لكل نوع طريقه في الطيران ارجو التوضيح والتواصل معنا على الايميل التالي
slwm0001@hotmail.com
محمد الهويدي

1  
انا اسمى هشام الحلبي من المبتدئين في تبية الحمام عمري 15 اود فى التعرف عليكم وان تفيدونى بمعلومات على كيفية طيران الحمام والعودة الى نفس المكان لكن هناك مشكل صغير من المنزل لانه صغير القامة وانا سوف انتظر جوابك

إضافة تعليق يستطيع فقط المستخدمون المسجلون
[ التسجيل | دخول ]
بحث
أصدقاء الموقع
  • انشاء موقع
  • Copyright MyCorp © 2016